آسفي مدينة الفخار المدهشة

آسفي ، والتي تأتي من اللغة الأمازيغية وتعني “فم النهر” (مصب النهر)، هي مدينة تقليدية وحديثة. اقتصادها مبني على العديد من مصانع تصبير الأسماك ومحلات السيراميك.

تاريخ آسفي

بدأت آسفي كمستوطنة كنعانية أسسها القرطاجيون، الذين أطلقوا عليها هذا الاسم. بعد ذلك جاء الرومان، والجوث، ثم المسلمون العرب. أصبحت رباطًا في القرن الخامس للهجرة. في أوائل القرن العاشر هـ (القرن السادس عشر الميلادي)، اضطرت المدينة إلى دفع ضريبة للملك مانويل الأول ملك البرتغال (1469-1521 م). احتلها البرتغاليون في عام 913 هـ / 1508 م بعد حصار استمر ثلاث سنوات واستعمروها لمدة حوالي ربع قرن. كانت الرئاسة تعود إلى قائد من أهلها يحمل لقب الشيخ أو الزعيم، الذي حكم باسم ملك البرتغال. ترك البرتغاليون المدينة نهائيًا في العام 933 هـ / 1526 م تحت ضغط المقاومة. لكنها ظلت في حالة من الخراب لمدة اثني عشر عامًا حتى تم إعادة بناؤها على يد الشيخ محمد السعدي. وبلغت آسفي ذروة ازدهارها في القرون الحادي عشر والثاني عشر للهجرة (القرنين 16 و17 الميلادي) تحت حكام السعديين الذين جعلوا آسفي الميناء الرئيسي لعاصمتهم، مراكش.

في زمن حكام العلويين، بدأت آسفي تفقد تدريجيًا أهميتها بعد أن انتقلوا عاصمتهم إلى الرباط في الشمال. أصبحت الرباط الميناء الأهم على البحر. ارتفع عدد سكان سفي من حوالي 16،000 في عام 1976 إلى حوالي 376،038 في عام 1996. وتعتبر مهنة الصيد نشطة في مياهها، حيث تعتبر واحدة من أهم الموانئ في العالم لصيد وتعبئة السردين وميناء لتصدير المواد الغذائية. وهي مرتبطة بواسطة خط سكة حديدية بميناء اليوسفية القريب، والذي يهدف إلى تصدير خامات الفوسفات. إنها مركز لصناعات الكيماويات (أسمدة الفوسفات) والمواد الغذائية. وهي مشهورة أيضًا بالسيراميك. تمتد مباني سفي على طول الساحل وعلى مرتفعات الجبال التي تطل عليها. إنها مزيج من العمارة الوسيطة والحديثة، وهناك العديد من المدارس والمساجد. -1628 م) ومدرسة من مولاي محمد بن عبد الله العلوي (1757-1790 م).

العديد من الانجازات التاريخية

تم اكتشاف حفريات في جبل إغود، شرق المدينة، في عام 1962، تتكون من بقايا عظام بشرية وحيوانية. تشير الأدوات المختلفة إلى أن الناس عاشوا في آسفي قبل خمسين ألف عام. يقول المؤرخون إن جذور المدينة عميقة في التاريخ.

تاريخها القديم، الذي يعود بعمق إلى الحضارات، سمح لها بأن تمتلك العديد من المعالم التي تظل ثابتة حتى يومنا هذا، بما في ذلك “قصر البحر”، واحدة من أهم المعالم التاريخية في مدينة آسفي ، والواقعة على ميدان الاستقلال. تم بناء هذا المعلم البرتغالي في القرن الخامس عشر الميلادي ليشكل قلعة برتغالية صغيرة، ثم مقر الحاكم؛ تم تجديده بالكامل في عام 1963، ويحتوي على بوابة ضخمة تفتح على ساحة عرض تحتوي على عشرة مدافع نحاسية قديمة تستهدف المحيط الأطلسي.

ماذا يوجد في مدينة آسفي؟

الكاتدرائية البرتغالية

الكاتدرائية البرتغالية أيضًا جزء من أنقاض المدينة. تم بناؤها بأمر من الملك البرتغالي إيمانويل الأول في عام 1519 كهدية لزوجته الملكة سانت كاترين. تم بناؤها بواسطة جواو لويس ولا تزال تشهد على حقبة تاريخية انتهج فيها البرتغاليون سلطتهم على بعض الموانئ في شمال إفريقيا.

دار السلطان التي تم تحويلها إلى متحف للسيراميك

تحتوي المدينة على “دار السلطان”، وهي قلعة تعود إلى الفترة الموحدية (القرنين الثاني عشر والثالث عشر الميلادي). حمت المدينة لأنها تطل على القصر البحري والمحيط الأطلسي. أصبحت القلعة إقامة سياحية لملوك وأمراء العلويين الذين بنوا منزلاً يسمى “بهية”، ومن هنا جاء اسم دار السلطان. في عام 1990، تم تحويل القصر إلى متحف وطني للسيراميك.

مدينة الأسماك

بالإضافة إلى معالمها التاريخية، كانت مدينة “آسفي ” المغربية معروفة بالصيد، لذلك سمي البعض بـ “مدينة الأسماك”.

على الطريق الساحلية التي تربط مدن آسفي والصويرة، هناك العديد من الوحدات الصناعية لتعليب الأسماك في المدينة وتصديرها إلى أوروبا وآسيا وبلدان عربية أخرى. تعود صناعة تعليب الأسماك في المدينة إلى الثلاثينيات من القرن الماضي.

شهد هذا القطاع تطوراً ملحوظاً بفضل الرئيس حج محمد عابد بعد أن قدم أحدث التقنيات في صيده. على وجه الخصوص، ازدهر صيد السردين، وتوسعت صناعة تشطيب الأسماك التقليدية في عام 1990، مما أنهى استخدام التقنيات القديمة وغير الكفء.

مدينة الفخار

المدينة مشهورة أيضًا بصناعة الفخار، حتى ارتبط ذكرها بكلمة المدينة، حيث تُعتبر “آسفي ” موطن هذه الصناعة التقليدية التي تسهم في تطوير مختلف القطاعات، سواء الاقتصادية أو الاجتماعية، مما جعلها الحرفة التقليدية الأهم على مستوى التراث والثقافة والسياحة. تتألف المواد الخام لصناعة الفخار من الطين والماء وبعض المواد الكيميائية والخشب التي يتقنها الحرفيون ويعطونها أشكالًا هندسية رائعة، مما جعل السيراميك في سفي يحتل موقعًا عالميًا.

تتركز صناعة السيراميك بشكل رئيسي في حي حضبة الخزاف، وهو أقدم أحياء المدينة، حيث يعمل أكثر من 800 حرفي في 37 ورشة مجهزة بـ 70 فرنًا تقليديًا، وفي حي الشعبة الذي تأسس لاحتضان عدد متزايد من حرفيي السيراميك، حيث يوجد حوالي 100 خزاف يمارسون عملهم في 74 ورشة مجهزة بـ 130 فرنًا تقليديًا.

الشواطئ والرحلات حول آسفي

لمشاهدة جمال الساحل بأكمله، أخذ الطريق الساحلي أولاً في اتجاه الوليدية. للمزيد من الهدوء، توقف في شاطئ لالة فاطنة، على بعد 15 كيلومترًا شمال آسفي : يحميها جيدًا من الرياح الجبال العالية؛ إنها مثالية لصيد الأسماك والسباحة. ثم انتقل إلى رأس بدوزة: بعد الاستمتاع بهدوء الشاطئ، يمكنك التنزه إلى كهف الجوراني لاكتشاف رسوم جدارية غريبة… وأخيرًا، اتخاذ الطريق الساحلي إلى الجنوب إلى الصويرة القديمة، حيث تنتظرك رحلات مشي جميلة!

الوصول

من الأفضل الوصول إلى آسفي عن طريق الحافلة أو بالسيارة. يستغرق الأمر حوالي 3 ساعات ونصف بالطريق (255 كيلومترًا) من الدار البيضاء. من الجديدة ومراكش، يستغرق الرحلة مجرد ساعتين (155 كيلومترًا) وساعة واحدة من الوليدية (65 كيلومترًا).

أسئلة شائعة

بماذا تشتهر آسفي في المغرب ؟

صناعة الصيد في آسفي تُعتبر من العوامل الاقتصادية الرئيسية في المدينة، حيث يضم ميناءها أحد أكبر الموانئ في البلاد، ويتمتع بأسطول كبير لصيد الأسماك.

كما تتميز المدينة بشواطئها الجميلة، مثل شاطئ آسفي الذي يشتهر بكثبانه الذهبية ومياهه الصافية، مما يجعلها محط جذب للزوار والمحليين.

تشتهر آسفي أيضًا بصناعة الفخار التقليدية التي تعود لقرون عديدة، وتتميز منتجاتها بالجودة والحرفية العالية. وتعود أصول المدينة إلى العصور القديمة، حيث استقرت بها مختلف الحضارات مثل الفينيقيين والرومان والعرب. تحتوي آسفي على العديد من المعالم التاريخية والمباني القديمة التي تعكس تأثيرات عدة ثقافات، مثل العربية والبرتغالية والفرنسية. وتشتهر المدينة أيضًا بشروطها الممتازة لركوب الأمواج،

ما معنى كلمة أسفي؟

يعني اسم “سفي” “نقي” أو “صافي” باللغة العربية. إنه اسم شائع في العالم العربي واسم لبعض المدن والبلدات في مناطق متعددة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. يُقال أن اسم المدينة المغربية سفي يأتي من المصطلح الأمازيغي “أسفي”، والذي يعني “الفيضان” أو “التدفق”، ربما فيما يتعلق بمد وجزر المحيط الأطلسي الذي تطل عليه سفي.

كيف يمكنني الوصول إلى آسفي في المغرب؟

يمكنك الوصول إلى آسفي بالطائرة عبر مطار محمد الخامس الدولي في الدار البيضاء أو مطار مراكش المنارة، حيث يمكنك استئجار سيارة أو الانتقال بالقطار أو الحافلة إلى آسفي.

كما يمكنك السفر بالقطار مباشرة من الدار البيضاء أو مراكش إلى آسفي، حيث تستغرق الرحلة حوالي ساعتين من الدار البيضاء وحوالي خمس ساعات من مراكش.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن الوصول إلى آسفي بالحافلة من الدار البيضاء أو مراكش، حيث تستغرق الرحلة بين ساعتين وأربع ساعات حسب حركة المرور وشركة الحافلات. وإذا كنت تفضل القيادة، يمكنك استئجار سيارة في الدار البيضاء أو مراكش والسفر إلى آسفي، حيث تستغرق الرحلة من ساعتين إلى أربع ساعات، تبعاً لحركة المرور والطريق التي تختارها.

ما هو الفخار في آسفي ؟

الفخار في آسفي هو فخار سيراميكي يصنع في مدينة آسفي المغربية، بالقرب من المحيط الأطلسي. يعود تاريخ صناعة الفخار إلى فترة الحكم الموحدي في القرن الحادي عشر. يتم خلط الطين والماء معًا لصناعة الفخار في آسفي، ثم يتم تحويله إلى أطباق وصحون وزجاجات وأواني طهي وغيرها من الأشياء.

يتم تزيين الفخار بأنماط هندسية معقدة وزهور وخطوط كتابية باستخدام طلاء ورسم ونقش. اللون الأزرق الكوبالت، الذي يعتبر لون توقيعي للفخار في آسفي ، هو أحد الأشياء التي تجعلها مميزة.

يتم مزج أكسيد الكوبالت مع تشطيب أبيض لإنتاج اللون الأزرق، والنتيجة هي لون أزرق عميق جميل يبرز وسهل التمييز. يحب الجمعيات والسياح الفخار في آسفي ؛ يمكن شراؤه في الأسواق في جميع أنحاء المغرب. الفخار جميل ولكنه أيضًا مفيد ويمكن استخدامه للطهي وتقديم الطعام.

آسفي على الخريطة

Best Places to Visit in Morocco

موسيقى كناوة نداء للروح والجسد

موسيقى كناوة منتشرة على نطاق واسع في المغرب ولكن...

الغولف في المغرب

لعبة الغولف في المغرب موجودة في المملكة منذ بداية...

الكسكس المغربي الوجبة الفريدة

الكسكس المغربي هو وجبة غداء يوم الجمعة، لذلك يختتم...

الحمام المغربي فوائده للصحة والجمال

الحمام المغربي ينقي الجسم والعقل كما يعتقد في المغرب....

المطبخ المغربي سبب آخر للسفر

يعد المطبخ المغربي في حد ذاته سببًا ممتازًا للقدوم...

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here