قصبة تاوريرت مبنى تاريخي بورزازات

قصبة تاوريرت تقع في ورزازات، بوابة الصحراء كما لقبها، هي رمز المدينة. يعود تاريخ بنائها إلى القرن السابع عشر. يكشف هذا المبنى الأمازيغي عن أحد أروع الأمثلة على العمارة الأمازيغية في المدينة. وهي تجاور المدينة وتفرض أسوارها العملاقة. كان بمثابة قصر لباشا مراكش التهامي الكلاوي.

ومن الأماكن التي يقصدها زوار إقليم ورزازات بلا شك قصبة تاوريرت، وهي معلم استثنائي، شاهد على عمق التاريخ والتراث المغربي الأصيل الذي بناه الأجداد.

قصبة تاوريرت

يهتم السائحون بمعرفة المزيد عن الثقافة والتاريخ المغربي بزيارة قصبة تاوريرت. يتم إحياء ذكرى هذه المرحلة من تاريخ ورزازات وضواحيها جزئيًا بواسطة القصبة.

لم نختر هذا المكان في المدينة بشكل عشوائي. كثيرا ما تستخدم القوافل التي تسافر من وإلى الجنوب الشرقي لبيع بضائعها أو نقلها إلى أجزاء أخرى من المغرب وبلدان أخرى هذا التقاطع.

ونتيجة لذلك، فإن بناء القصبة الذي يعود تاريخه إلى القرن التاسع عشر يضم الآن العديد من المساكن والمباني القديمة، مثل قاعة استقبال رائعة وحفنة من الهياكل ذات الأبراج، بما في ذلك الاسطبلات والأفران.

تعتبر قصبة تاوريرت التاريخية من أهم قصبات الجنوب الشرقي، مما يدل على أنها لعبت دورا هاما تاريخيا واقتصاديا منذ بنائها وحتى استقلال المغرب.

موقع التراث العالمي

قصبة تاوريرت مدرجة ضمن مواقع التراث العالمي لليونسكو، وهي مصنوعة من الطين والقش والجير وأصبحت هشة مع مرور الوقت.

يُسمح فقط برؤية أجزاء قليلة من الساق؛ يمكنك مراقبة غرفة الطعام والشقق الخاصة. يتناقض ثراء الديكور الداخلي مع رصانة الديكور الخارجي.

القصبة الرائعة

لقد حول الكلاوي جزءا من القصر (القرية المحصنة) إلى قصبة رائعة. وعاش هناك مع عائلته حتى عام 1956. ومنذ ذلك الحين، اشترت ورزازات القصبة وقامت بتجديدها جزئيا.

تمت إعادة كتابة المفهوم الأولي لقصبة تاوريرت بالكامل في ضوء المعلومات الجديدة. لا تزال أجزاء قليلة فقط تشهد روعة هذا المبنى، لا سيما قاعة الاستقبال المصممة على الطراز الحضري، والفناء، وزخارف الواجهة. ولم يعد للأبراج والإصطبلات والأفران والممرات المتعرجة وغرف العائلة أي بقايا إلا في ذاكرة القدماء.

يقع جزء من مركز حفظ وتأهيل التراث المعماري الأطلسي وتحت الأطلسي في الجزء الجنوبي الشرقي من قصبة تاوريرت. هناك أيضًا ثلاثة أجزاء أخرى. أعيد بناء الجزء الشمالي الشرقي في عام 1996 وهو الآن مفتوح للزوار. الجزء “ستارا” هو المكان الذي يعيش فيه الناس، والجزء المركزي مدمر.

أسئلة شائعة

من هو مؤسس قصبة تاوريرت؟

في أواخر القرن التاسع عشر، عين سلطان المغرب الكلاوي باشا مراكش. وقد استخدموا قصبة تاوريرت كمقر إقامتهم الأساسي ومركزهم الإداري. وقد خضعت القصبة للعديد من التوسعات والتجديدات على مر القرون، مما حولها إلى واحدة من أكبر القصبات في المغرب وأكثرها إثارة للإعجاب.

اليوم، هذه القصبة هي وجهة سياحية معروفة وموقع للتراث العالمي لليونسكو. إنه أحد أفضل الأمثلة المحفوظة على العمارة المغربية التقليدية ورمز للتراث الثقافي الغني للمنطقة.

قصبة تاوريرت على الخريطة

Best Places to Visit in Morocco

موسيقى كناوة نداء للروح والجسد

موسيقى كناوة منتشرة على نطاق واسع في المغرب ولكن...

الغولف في المغرب

لعبة الغولف في المغرب موجودة في المملكة منذ بداية...

الكسكس المغربي الوجبة الفريدة

الكسكس المغربي هو وجبة غداء يوم الجمعة، لذلك يختتم...

الحمام المغربي فوائده للصحة والجمال

الحمام المغربي ينقي الجسم والعقل كما يعتقد في المغرب....

المطبخ المغربي سبب آخر للسفر

يعد المطبخ المغربي في حد ذاته سببًا ممتازًا للقدوم...

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here